ألدين في البلاد المتخلفة والتي تغلب عليها السمات الهمجية سلاح فعال بيد نوعـين من البشر

النوع الأول هم دعاة الدين بمختلف أشكالهم وطوائفهم ــ وغايتهم التسلط عـلى رقاب الناس

النوع الثاني هم الجهلة الذين لا يملكون علماً ولا فـنـّاً ولا ثقافة سوى ما تلقنوا من الدين فهم يدافعون عـنه باستماتة حـتى لو لم يفقهوا فيه شيئاً لأنه يميزهم عـن من سواهم مهما بلغ من عـلم ورقي ثقافي

 Save as PDF

Comments are closed